طرقات أبها تشهد قيادة عدد من النساء لسياراتهن

النساء يبدأن قيادة السيارات في طرق المملكة

المملكة تدين وتستنكر التفجير الذي استهدف تجمعاً انتخابياً لرئيس زيمبابوي

وزير الثقافة ينوّه بجملة الإصلاحات التي تقودها القيادة

المرصد: الطيران الروسي يشن غارات على جنوب سورية لأول مرة منذ 2017

نائب الرئيس اليمني: لا خيار أمامنا سوى دحر وهزيمة المشروع الإيراني ‏

رئيس الوزراء اليمني: اليمنيون أصبحوا أكثر تمسكاً بتأسيس الدولة الاتحادية

وسائل إعلام إثيوبية رسمية: اعتقال 9 من الشرطة بسبب هجوم أديس أبابا

الجيش اليمني يفرض سيطرته على مواقع استراتيجية جنوبي اليمن

محلل اقتصادي: الطلب على السيارات سينتعش بنسبة 10%

تحولات تاريخية متوقعة في سوق العمل بعد «قيادة المرأة»

المملكة تشارك في مؤتمر التنمية المستدامة بطاجيكستان

بعثة الأخضر يصل فولغوغراد لمواجهة مصر

عطل بمحرك طائرة تقل مشجعي منتخب بيرو بكأس العالم في روسيا

«تشيتشاريتو» يقود المكسيك لوضع قدم في ثمن نهائي مونديال روسيا

معلول: أقدم اعتذاري لشعب تونس.. وهذه إمكانياتنا وانتصار بلجيكا مستحق

الرقص على العشب الأخضر

لبنان يكرّم الروائي السوداني «تاج السر»

خادم الحرمين يرعى الدورة الـ 12 لسوق عكاظ

العثور على سعودية غرقت في نهر بسريلانكا

العنصرية تطيح بمدير العلاقات في «Netflix»

جامع القوعي.. 100 عام من الشموخ

التقديم على الابتعاث في الأمن السيبراني.. اليوم

القائمة البريدية
مساحة إعلانية

الحقيقة في مواجهة الأكاذيب

رغم تغير أنماط الأسلحة والاستراتيجيات القتالية في الحروب على مدار التاريخ إلا أن مفاهيم الحرب الإعلامية ظلت ثابتة في معطياتها ومخرجاتها رغم التغيير الدائم والمتسارع في الوسائل الإعلامية. وهنا يبرز دور المخطط والمدير للاستراتيجية الإعلامية المصاحبة لأي عمل عسكري حتى قبل أن يبدأ وبعد أن تضع الحرب أوزارها، وهناك أمثلة كثيرة على ما خسرته دول من حروب وقضايا نتيجة سقوط عنصر الإعلام وفشله في حشد الرأي العام المحلي أو إقناع الرأي العام الدولي بعدالة القضية أو مشروع سياسي أو إنساني. مثل هذا الإخفاق أفقد العرب على مدى عقود الكثير من الأراضي ومعها رأي عام دولي مؤمن ومتعاطف مع قضاياهم حيث اكتفوا بالداخل وتركوا الخارج للعدو الذي كسب معركة الإعلام ونجح في تحويل المظلوم إلى ظالم وتصوير المُحتل إلى صاحب قضية بقاء. الحالة الفريدة التي حقق العرب فيها نجاحاً هي ما نعيشه حالياً من نجاح في إدارة هذا الملف المهم هي ما تبذله المؤسسات الإعلامية السعودية من جهود ساهمت في تحقيق أهداف الدولة ونصرة قضايا العرب والمسلمين، وفي مقدمتها القضية الفلسطينية حيث حققت تميزاً في إدارة معركة الإعلام ضد قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وكذلك الملف الساخن في اليمن حيث ساهمت في إيضاح الحقائق والرد على تدليس المعتدي الحوثي ومَن يدعمه في إيران وعدد من الدول العربية -للأسف الشديد-. وفي هذا الإطار تعمل المملكة بكل ما أوتيت من قوة وجهد لاستكمال مسيرة النجاح خاصة في هذا الوقت الذي يشهد تقدماً كبيراً للقوات الشرعية بقوات التحالف العربي لتخليص البلاد تماماً من المشروع الانقلابي الحوثي الإيراني، ومن ضمن الجهود السعودية في هذا الإطار جاءت استضافة المملكة لاجتماع وزراء إعلام الدول الأعضاء في تحالف دعم الشرعية في اليمن لمواصلة العمل والتنسيق المستمر وتكثيف الجهود للتصدي للإعلام المعادي الذي يعمل على نشر الأكاذيب وبث الخزعبلات لكسب الوقت وتحويل مسار خسائره الميدانية إلى كسب إعلامي خاصة على الصعيد الدولي. وزير الإعلام د. عواد العواد وفي كلمته الافتتاحية في الاجتماع أكد على أهمية نقل الحقيقة وجعلها خط الدفاع الأول ضد ما تمارسه وسائل الإعلام المعادية من حملات الكذب والتضليل، إضافة إلى ما تمارسه بعض المؤسسات الإعلامية الدولية والإقليمية من ممارسات غير مهنية عبر نقلها مواضيع مضللة على الصعيدين السياسي والإنساني في اليمن دون التثبت من مصادرها وعملها على تلفيق التهم ضد دول التحالف. وأمام هذه المعطيات تبرز أهمية دعوة المملكة المستمرة لضرورة توحيد الخطاب الإعلامي والتركيز على فضح جرائم الميليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني بحق أبناء الشعب اليمني وممارساتها غير الإنسانية وسلوكياتها الإجرامية، وهي في مجملها رسائل صادقة لا تتطلب إلا جهوداً موحدة تخاطب العالم بلغته وبالأسلوب الذي يفهمه.

آخر فيديو
الأخبار المصورة
التقارير الرسومية
مكتبة الفيديو