رفع البنك الدولي الثلاثاء توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي للعام 2018 بعدما أتى أداء العام المنصرم أفضل من المتوقع، لكن هذا التفاؤل عتّمت عليه مخاوف على الاقتصاد العالمي على المدى البعيد.

وقال البنك أن إجمالي الناتج المحلي العالمي سينمو هذا العام بنسبة 3,1% (بزيادة قدرها 0,2% عن التوقعات السابقة في يونيو المنصرم)، بالمقارنة مع 3% في 2017. لكن المؤسسة المالية الدولية حذرت من أنه يتعين على الحكومات القيام باستثمارات لتحسين آفاق النمو الاقتصادي في بلدانها، مشددة على وجوب أن يحصل هذا الأمر قبل أن تحل الأزمة المقبلة، الآنية لا محالة.

وقال الخبير الاقتصادي في البنك الدولي آيهان كوس أن "النمو العالمي أقوى مما كنا نتوقع"، مشيراً إلى أن هذا التحسن يشمل كل مناطق العالم بدءا بـ"الثلاثة الكبار" أي الولايات المتحدة ومنطقة اليورو واليابان.

وبحسب التوقعات الجديدة يفترض أن يسجل الاقتصاد الأميركي هذا العام نموا بنسبة 2,5% مقابل 2,2% كانت متوقعة في يونيو، في حين سيبلغ معدل النمو في منطقة اليورو 2,1% وفي اليابان 1,3%.