أدّى صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، بعد صلاة الظهر السبت، في جامع الإمام محمد بن عبدالوهاب بمدينة بريدة، صلاة الميت على شهيد الواجب وكيل رقيب سعود بن مسعود عاتق الحربي -رحمه الله- الذي استشهد في ميدان الشرف والكرامة بالحد الجنوبي. وأدى الصلاة مع سموه وكيل إمارة المنطقة عبدالعزيز الحميدان ومساعد قائد معهد طيران القوات البرية اللواء الطيار الركن عبدالله بن محمد الشهراني ومساعد مدير شرطة القصيم العميد جعيدان الحميداني وعدد من القيادات الأمنية والمسؤولين وأقارب الشهيد، وجموع من المصلين. ونقل سمو أمير منطقة القصيم لذوي الشهيد، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي العهد -حفظهم الله-، سائلاً الله تعالى أن يتقبله من الشهداء والصالحين، ومشيراً سموه إلى أن العزاء للوطن كافة في مصاب الجميع نظير ماقدمة الشهيد من شجاعة وفداء تكللت بنيله هذا الشرف وهو على رأس العمل مؤدياً لمهامه على أكمل وجه خدمة لدينه وملكه ودفاعاً عن وطنه وحمايته، مثنياً سموه على المواقف البطولية التي يسطرها رجال الأمن ضد كل من يعبث بأمن الوطن، وأنهم يقفون سداً منيعاً ضد كل من يحاول المساس بالوطن ومواطنيه. وأكد أمير منطقة القصيم أن الشهيد -رحمه الله- استشهد في ميدان عز وشرف وهو يؤدي واجبًا ائتُمن عليه، مؤكداً أنه قد أفنى حياته في سبيل الحفاظ على أمن هذه البلاد وحمايتها، مشيراً بأن شهادته دليل إخلاصه وتفانيه في خدمة وطنه وقيادته التي تفتخر بأبنائها وبما يقدمونه من تضحيات في سبيل الدفاع عن أمن هذا الوطن. وأعرب ذوو الشهيد عن تقديرهم لولاة أمر هذه البلاد، ولأمير منطقة القصيم على تعازيهم ومواساتهم له، مما يجسد عمق الروابط بين القيادة والمواطن، مؤكدين أن استشهاد ابنهم شرفٌ وواجبٌ تجاه دينه وملكه ووطنه.

الأمير د. فيصل بن مشعل يواسي ذوي الشهيد