تنوع الفعاليات وتجددها في مهرجان الغضا السادس عشر أمر مهم لجذب الزائر لقرية الغضا بعنيزة -مقر الفعاليات- ويلاحظ الزائر هذا العام أن هناك تجديداً سواءً في الفعاليات أو الأركان ومن اللافت حرص القائمين على المهرجان على أن تكون القرية أنموذجاً للسياحة الوطنية التي تهتم بالتركيز على إبراز التراث الوطني وتشغيل الأيدي العاملة وإتاحة مصادر الدخل وطلب الرزق لهم. فإلى جانب الجناح الرئيسي (جناح الملك سلمان) الذي يحظى باهتمام الزوار هناك الأركان الجديدة ومنها ركن الرحلات البرية والبيئة وركن النحت على الرمال وعروض السكيت وواحة الفن التشكيلي وبيت البادية وعروض الفلكور الشعبي لمناطق المملكة وعروض الحرف والصناعات اليدوية، إضافة إلى الأركان التقليدية استزراع الغضا ومسرح الطفل وساحتي الإلعاب الشعبية والحديثة والمزرعة القديمة وعروض الفروسية والمطبخ الشعبي واستديو الغضا والقرية الشعبية والحارة القديمة ومقهى الغضا وحديقة الحيوانات وعروض الفود ترك والجلسات الشعبية وعروض الأسر المنتجة وأجنحة الجهات الحكومية، وإجمالا يشاهد الزائر هنا صور الحياة القديمة كما هي قبل قرون خلت، كما يشاهد الحاضر أيضا في تمازج فريد وفق المنظمين في تقديمه بصورة شيقة.

جانب من العروض الفلكورية
جناح المزرعة القديمة
حضور جيد للفعاليات