تحولت بعض طرق وشوارع الأحياء بمحافظة بيشة إلى مصادر إزعاج للمواطنين وألحقت الأضرار بمركباتهم بسبب الحفريات والهبوطات والترقيعات لبعض الطرق والشوارع من قبل مقاولي مشروعات المياه والصرف الصحي التابع لفرع خدمات مياه بيشة والتي ما تلبث أن تتعرض للهبوط نتيجة قصور وضعف الرقابة والمتابعة وعدم الالتزام بتطبيق المواصفات الفنية لمثل هذه المشروعات.

عدد من السكان عبروا عن تذمرهم واستيائهم من حال الطرقات والشوارع مطالبين الجهات المختصة بالنظر في هذه الحفر والعمل على سرعة إيجاد الحلول المناسبة لها.

في البداية تحدث ناصر الشهراني أحد سكان حي الموسى أن جميع شوارع الحي الفرعية والرئيسة تعاني من الهبوط والحفر جراء تنفيذ مشروعات المياه والصرف الصحي، والسبب عدم التقيد بالمواصفات الفنية لمثل هذه المشروعات واستخدام الطرق البدائية في عملية التنفيذ والصيانة.

وأوضح علي بن سليم أن الطرق الرئيسية بحي المخطط جميعاً تعاني من كثرة الهبوطات التي ألحقت الضرر بالمركبات وتبدأ تتفاقم بعد الأمطار ليكشف سوء تنفيذ بعض المقاولين وغياب المتابعة والرقابة من الجهات المعنية لمثل هذه المشروعات.

وأضاف عبدالرحمن الشهراني بقوله: نعاني في جنوب المدينة من غياب التخطيط الفني والهندسي أثناء تنفيذ بعض المقاولين لمشروع المياه، وذلك بردم جزء من الحفر بالحي، وترك البعض منها لوقت آخر مما ساعد في انتشار الأتربة والغبار أمام منازلنا وداخل الحي ملحقاً الضرر بصحة الأطفال والسكان.

«الرياض» بدورها حملت هذه الملاحظات إلى إدارة خدمات المياة بمنطقة عسير، حيث أوضح المتحدث الرسمي لخدمات المياه بمنطقة عسير المهندس علي القاسمي أن إدارة المياه تعالج ما يردها من ملاحظات في ما يخص نطاق مسؤولياتها واختصاصها، وذلك من خلال فرق الرصد الميدانية أو عبر ما يصل لها بواسطة مركز تلقي البلاغات على الرقم 939.

مشيراً إلى أنه من ضمن إجراءات أعمال استلام المشروعات المنفذة من قبل الإدارة أن يتم حصول المقاول المنفذ على إخلاء طرف من الجهات ذات العلاقة، وذلك حرصاً لتلافي الملاحظات ومعالجتها، مضيفاً إلى ما تسعى إليه الإدارة من توفير كافة إمكاناتها نحو تنفيذ مشروعات المياه والصرف الصحي بمحافظة بيشة وبقية مدن ومحافظات المنطقة، وحرصها على تلافي الملاحظات ومعالجتها والمضي نحو تحقيق التكامل والتنسيق مع كافة الجهات الخدمية لما فيه خدمة الصالح العام.

مياه الأمطار تكشف سوء التنفيذ لبعض المشروعات
غياب التخطيط الفني والهندسي
بروز أغطية بعض المشروعات
الهبوطات تتسبب في إتلاف المركبات