عجلته تأخذ في طريقها كل بالٍ وإن حاول الساكنون إيقافها لا تقف؛ (فهذه سنة الحياة) والغريب أن عجلته تسير لمصلحة من يحاول إيقافها؛ لكنَّه الإنسان ينزع للركود ومبدأ السلامة، ويخاف من المجهول وكما قيل (الإنسان عدو ما يجهل).

تبناه الأنبياء، والمصلحون من حين وطأت قدم الإنسان الأرض؛ ووقفت في وجه ثقافة الجمود المتعلقة بكل قديم (بل قالوا إنّا وجدنا آباءَنا على أمةٍ وإنّا على آثارهم مُهتدون).

هذه الثقافة الجامدة جعلت الإنسان حبيس دائرة مُغلقة؛ بل ومُظلمة بظلمة التخلف لا يخرج منها إلا على نورٍ من العقل، والبصيرة.

وإن ثقافة التغيير مقدمة مهمة قبل دوران عجلته؛ فهي كفيلة بمحو ما خطه الجهلة على عقول البشر من أفكار عتيقة بالية مُتعلقة بماضيها لا تسطيع أن تتفاعل، وتُؤثر في حاضرها، ومستقبلها.

والسير في التغيير لابد أن يلبي جميع احتياجات المجتمع، ولا يُركز على الجانب المادي فقط؛ فلابد أن يواكب الجانب المادي جانبا الفكر، والروح؛ حتى ينمو المجتمع نمواً صحياً، وطبيعياً ومثل ما ينمو الجسد بالغذاء، والرياضة؛ فإن الفكر، والروح ينموان بالعلم، وبالقيم السامية.

ولا يقف أمام قافلة التغيير إلا الساكنون الذين يزعجهم صوت قوافل التغيير؛ وهي تتناغم مع حركة الزمن في رحلة المستقبل، ويشاطرهم في ذلك الواهنون الخائفون من كل جديد؛ لضحالة الجرأة في أفكارهم، وانعدام الثقة في قدراتهم الخاملة، والفئة الأكثر تشدداً في محاربة التغيير هم المنتفعون الذين يعيشون على فتات الجمود، ومالفظه السكون؛ فهذه بضاعتهم التي تحافظ على مكانتهم، وديمومة بقائهم مقابل تخلف المجتمع، وقتامة مستقبله.

إن هؤلاء الثابتون في عالم مُتحرك مُتجدد؛ سيتخطاهم الواقع لامحالة ولن يلتفت إليهم ولن يستطيعوا اللحاق به؛ لأنهم خارجه ولايعرفون منه إلا مصالحهم.

ولاشك أن نمو الفكر هو الأساس لنمو البلد؛ فالأوطان تزدهر بعقول مفكريها الذين ينتشلون المجتمع من قاع التخلف، والعادات البالية التي تركتها المجتمعات المتقدمة خلف ظهرها؛ وانطلقت في سباق مع الزمن لبناء أوطانها.. وما نشاهده اليوم من إصلاحات، وتجديد في هيكلة الدولة يسير في مسار التغيير الذي نتحدث عنه الذي تعود نتائجه لمصلحة الوطن، والمواطن ولعل أهم هذه التغييرات رؤية 2030 التي ستنقلنا من دولة تعتمد على النفط إلى بلد متنوع الدخل، والاستثمار.

إن دوران عجلة التغيير أمر صحي للأوطان يعيه من يهمه مصلحة بلده، ومستقبل أجياله، ويقف أمامه متيبسو الفكر قاصرو النظر المتشبثون بمصالحهم دون الاكتراث بمستقبل الوطن، وأجياله.