قال فينسن كومباني مدافع مانشستر سيتي صاحب الإنفاق الكبير ومتصدر الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم يوم الاثنين، إن فريقه بات يشعر أخيرا بعدم الغربة في دوري أبطال أوروبا وإنه يتأهب لوضع بصمته في البطولة بعد ست سنوات من الإحباط.

وفاز سيتي بلقب الدوري الانجليزي في عامي 2012 و2014 كما بات قريبا من إحراز اللقب مجددا هذا الموسم لكن مسيرة الفريق في دوري الأبطال كانت مخيبة للآمال نسبيا.

ويشارك سيتي في البطولة للموسم السابع على التوالي لكن الفريق سبق أن خرج مرتين من دور المجموعات. كما غادر سيتي البطولة ثلاث مرات من دور الستة عشر بينما بلغ قبل النهائي مرة واحدة خسر فيها أمام ريال مدريد في موسم 2015-2016.

وقال كومباني للصحفيين قبل مواجهة بازل السويسري في دور الستة عشر "كانت تنقصنا الخبرة. خرجنا عدة مرات من البطولة في السابق لكن الوضع قد تغير الآن، "أصبحنا لا نشعر بأننا غرباء عن البطولة وأتمنى أن نتمكن من خوض البطولة في كل عام بهذا القدر من الثقة".

وأضاف "في السنوات السابقة كنا نشعر أن الأمر صعب. كنا نبذل جهدا كبيرا لنكون على قدم المساواة مع فرق قوية مثل بايرن ميونيخ وبرشلونة وريال مدريد".

ويقول اللاعب البلجيكي الذي يقضي مع سيتي عامه العاشر إنه لم يشعر بهذا التماسك القوي بين أفراد الفريق من قبل، ويتصدر سيتي ترتيب الدوري الانجليزي بفارق 16 نقطة عن صاحب المركز الثاني كما وصل إلى نهائي كأس الرابطة وبلغ الدور الخامس في كأس الاتحاد.

وأعلن بيب جوارديولا مدرب سيتي عن عودة المهاجم ليروي ساني للتدريبات بعد إصابة في أربطة الكاحل تعرض لها خلال الانتصار على كارديف سيتي في كأس الاتحاد بعد أن كانت التوقعات تشير إلى غيابه عن الملاعب سبعة أسابيع.

وقال المدرب الأسباني "إنه يتدرب بقوة، ليس في أفضل حالاته البدنية لكنه نجح في اختصار الكثير من الوقت. إنه يريد إفادة الفريق، وردا على سؤال عن تفاصيل تعافي ساني من الإصابة بهذه السرعة أجاب جوارديولا "إنه لاعب صغير السن".