بخطوات ثابتة يسابق الأمير محمد بن سلمان الزمن عبر نهر التايمز وقريباً يعبر المحيط الأطلسي إلى واشنطن وسيليكون فالي، عيناً على تحول 2020 وعينا على رؤية 2030، مما يؤكد حزمه وإصراره على تحقيق أهدافها وخدمة الاقتصاد والمواطن. أنه يعرف جيداً أهمية عامل الوقت ودوره في تحقيق النجاح والطموحات واقتناص الفرص المتاحة التي يتطلع إليها المواطن في تنمية الاقتصاد وزيادة الاستثمار وتوظيفه. هكذا يتقدم بخطى ثابتة نحو الأهداف الاقتصادية التي سوف تنقل اقتصادنا من وضعه التقليدي المعتمد على النفط إلى اقتصاد حديث، أساسه التنويع وفق أساليب مبتكرة وباستخدام أفضل للتقنية والمعرفة المتطورة، لزيادة مخرجاته بأضعاف ما هو عليه حالياً، مما يمكنه من القفز إلى مراكز متقدمة في قائمة مجموعة العشرين.

إنها رسالة المملكة العربية السعودية ليس فقط على المستوى المحلي بل أيضا على المستوى الدولي، بأن التغيرات الجذرية التي تشهدها السياسات المالية والاقتصادية المتمحورة في برنامج التحول 2020 ورؤية 2030، قادرة على أحداث نقلة نوعية على مسار النمو والتقدم وتنويع الموارد المالية والاقتصادية. وهذا ما عكسته ردة الفعل الإيجابية الدولية والترحيب الكبير، عندما زار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز روسيا ودول أخرى وتمت بعض التفاهمات والاتفاقات على الاستثمار المشترك والمتبادل بين المملكة وهذه الدول. وقبل ذلك كانت زيارة رئيس الولايات المتحدة الأميركية وأكبر اقتصاد في العالم إلى المملكة، دليلاً واضحاً على أنها تغيرات لم يشهدها الاقتصاد السعودي من قبل وتصب في خدمة الاقتصاد المحلي والعالمي.

وتأتي زيارات ولي العهد الأمير محمد السابقة واللاحقة، تأكيداً على حرصه على دعم الاقتصاد السعودي وتدفقات الاستثمارات الأجنبية من (3.8 %) من إجمالي الناتج المحلي حالياً إلى (5.7 %) مستقبلياً من دول أوروبية وأميركية وأخرى إلى اقتصادنا، وانتهاز الفرص الاستثمارية المتاحة في هذه الدول وما تتمتع به من ميز نسبية في التقنية واقتصاد المعرفة أما لنقلها وتوطينها أو بالاستثمار المشترك الاستراتيجي الذي يحقق عائداً استثمارياً على الاقتصاد في ظل بيئة جاذبة للمستثمرين المحليين والدوليين وبمخاطرة متدنية، تعزز ثقتهم باقتصادنا.

لقد ادهشت رؤية 2030 العالم، بمضامينها النوعية وبصدماتها العلاجية والهيكلية التي تقود اقتصادنا نحو الانتعاش والاستدامة وكسر التحديات التي واجهت اقتصادنا لمدة طويلة، ولكنها أيضاً أسعدت مجتمعنا بالترفيه عنه محلياً وبتكاليف وعناء أقل وبإنفاق يدعم اقتصادنا ويحفز القطاع الخاص على المزيد من الاستثمار وتوظيف المواطنين. كما أنها لم تصرف النظر عن مدى أهمية مشاركة المرأة السعودية، فرفعت مشاركتها الاقتصادية ومنحتها حرية التنقل كيف ما تشاء، وبهذه الرؤية الثابتة يتقدم اقتصادنا نحو مستقبل مزدهر.