أنهى فريق طبي بمستشفى الملك فهد بالمدينة المنورة معاناة مريضة مع ورم سحائي ضخم متشعب بقاع الجمجمة حيث كانت تشكو من صداع شديد وضعف في الأطراف العلوية والسفلية من الجهة اليُمنى، بالإضافة إلى وجود شلل في عضلات الوجه اليسرى وصعوبة في النطق والبلع، وقد تدخل على الفور الفريق الطبي بجراحة المُخ والأعصاب بالمستشفى بعمل فحوصات طبية وأشعة مقطعية أظهرت وجود ورم سحائي ضخم متشعب بقاع الجمجمة مُحيط بشرايين الدماغ الرئيسية مما أدى إلى ضغط على جذع الدماغ والأعصاب القحفية المركزية.

وقام الفريق بوضع خطة علاجية على ثلاث مراحل وقد تمت المرحلة الأولى في وحدة الأشعة التداخلية بالمستشفى بعمل قسطرة تداخلية علاجية للأوعية الدموية الدماغية وتهدف إلى إغلاق تدفق الدم المغذي للورم، أما المرحلة الثانية كانت عبارة عن كشف للقحفية حول منطقية الورم استخدم فيها تقنية جراحية متقدمة وعالية الدقة للوصول للورم من جميع جهاته ودون المساس بأجزاء الدماغ المختلفة وخصوصا جزع المخ، وفي المرحلة الثالثة تم استئصال الورم بعد تحرير الشرايين الدماغية منه وإزالة الضغط عن جذع المخ، وقد تمت المراحل الثلاثة بنجاح في وقت استغرق 32 ساعة، وتماثلت بعدها المريضة للشفاء تدريجياً حتى غادرت المستشفى بصحة جيدة بفضل من الله.